برامج متنوعة لكبار السن و العجائز

 يعاني كبار السن في العالم العربي من الإهمال من قبل المؤسسات الحكومية و الخاصة, فكل ما يتم توفيره لهم هو العلاج إن احتاجوا, أما إن كان المسن في بيت أهله فكل ما يحصل عليه هو الطعام و الشراب و ربما بعض الرعاية. نحتاج فعلا لإقامة برامج خاصة متنوعة تناسب أعمارهم سواء كانت برامج سياحية أو برامج تعليمية و ترفيهية تراعي الجانب النفسي و تشعرهم بأهميتهم في المجتمع. و مما يجدر القيام به هو توعية الأسر باحتياجات كبير السن و خصوصا الجانب النفسي. و لنتذكر قول النبي صلى الله عليه و سلم:" ما أكرم شاب شيخا لسنه إلا قيض الله له من يكرمه عند سنه"

 شاركنا برأيك:

 1- ما هي الأمور التي تدخل السرور على كبار السن؟

2- ما تقييمك لحالة كبار السن في البيوت و طريقة تعامل أفراد الأسرة معهم؟

3-هل لديك اقتراحات لبرامج و فعاليات تستهدف هذه الشريحة من المجتمع؟

 



 
 

   من :     المغرب

   moroccan

   ل رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم ) وعن أبي الحسن المدايني قال ( خطب زياد ذات يوم على منبر الكوفة فقال أيها الناس إني بت ليلتي مهتما بخلال ثلاث بذي العلم وبذي الشرف وبذي السن رأيت إعظام ذوي الشرف وإجلال ذوي العلم وتوقير ذوي الأسنان والله لا وتى برجل رد على ذي علم ليضع بذلك منه إلا عاقبته ولا أوتي برجل رد على ذي شرف ليضع بذلك منه شرفه إلا عاقبته ولا أوتي برجل رد على ذي شيبة ليضعه بذلك إلا عاقبته إنما الناس بأعلامهم وعلمائهم وذوي أسنانهم ). من الأساليب التي ينبغي مراعاتها عند التعامل مع كبير السن : 1مبادرة المسن بالتحية والسلام والمصافحة : ويضاف اليه تقبيل الرأس واليد لاسيما إن كان ابا أو اما او عالما 2 رفع الروح المعنوية لديه وذلك بحسن استقباله والترحيب به والدعاء له وإظهار البشر بقدومه والتبسم في وجهه فهذا يشعره بحب المجتمع له وفرحه بوجوده وأنه غير منبوذ أو مكروه في مجتمعه. 3 سؤال المسن عن ماضيه وذكرياته وانجازاته والإصغاء إليه وعدم مقاطعته وينبغي أن يدرك من يتعامل معه أن المسن تظل ذكرياته الماضية حية ماثلة أمامه فهو يتذكر جيدا أعماله التي قدمها في شبابه ويرغب في الحديث عنها بنفسه أو التحدث عنها مع غيره. 4 إبراز جهود وانجازات المسن والحديث عن ما قدمه من خدمات لمجتمعه والدعوة إلى الاقتداء به والدعاء له ذو اثر ايجابي عليه وإشعاره بأهميته وخاصة في اللقاءات والمناسبات العائلية فشعور المسن أنه قد أنجز أعمالا باهرة وانه قد كافح بعصا ميتة حتى نال ما نال هذا الشعور يولد نعيما لا ينضب من السعادة النفسية وزادا لا ينفذ لراحته العاطفية وأن أيامه أيام خير وجيله جيل أعمال ورجال. 5 الحذر من الاستئثار بالحديث في حضرتهم أو تجاهلهم دون منحهم فرصة لتعبير عن مشاعرهم أو ذكر شيء من آراءه وخبراته. 6 عدم التبرم والضجر من تعصب المسن لماضيه لان تعصب المسن لماضيه يمثل بالنسبة له القوة والنشاط والمكانة الاجتماعية والانجازات التي قدمها فينبغي تلمس العذر له وتفهم حاله. 7 ضرورة الاقتراب من المسن لاسيما أقرباءه وأصدقاءه :ففي هذه المرحلة من العمر يزداد الشعور بالوحدة والغربة ويشعر المسن بانسحاب الأقارب والأصدقاء عنه وعدم السؤال عن أحواله أو الاتصال به أو الحديث معه وهذا الوضع قد يزيد الخيبة والحسرة لديه ويدهور شخصية المسن ويزيد الشعور بالأمراض والآلام. 8 مساعدة المسن على المشاركة الاجتماعية وحضور المناسبات والعزائم والتكيف مع وضعه الجديد. 9 إشغال المسن بما ينفعه من أمور دنياه وآخرته إما بتكوين علاقات جديدة وصدقات أخرى مع أنداده في السن أو المشاركة في حلقات تحفيظ لكبار السن وقراءة القران وملازمة المساجد والجماعة. 10 مراعاة التغيرات العضوية والنفسية والعقلية عند المسن حيث يصبح غالبا عرضة لكثير من التغييرات الجسمية والنفسية.

   من :     المغرب

   ايجابية المستقبل

   لكبار السن تقدير وأحترام رفيع ولا شك في ذلك ولكن هناك ما يكون من الذوق الخلقي الرفيع في التعامل مع كبار السن من الغرباء عنا ممن نلتقي بهم في الأماكن العامة

   من :     اليمن

   عبدالجليل العبدلي

   كبار السن هم البركة كما يقول لنا آباءنا الآن وهم عماد المنزل ويجب علينا الإهتمام بهم الإهتمام اللازم... فعلى سبيل المثال إن كبار السن يفرحون جدا ويستبشرون بمن يلاهيهم أي يتحدق معهم ويمزح معهم المزاح الخفيف والإستماع إليهم والحديق عن بطولاتهم السابقة فعلينا الإنصات لهم... من المشاريع المهمة هو تكوين فريق(نادي كبار السن المسجدي) ليس للعب والرياضة وإنما نادي اجتماعي ثقافي.. يكون إنطلاقته المسجد حيث يتواجد أغلب المسنين من الذكور في الصفوف الأولى من المسجد فلماذا لانستغل فيهم تواجدهم وإسناد أمور مسجدية لهم بحيث يشعرون بأن لهم دور في هذا الحياة لازال موجود ولم ينقطع بعد بسبب تقدمهم في السن.. وبالمنزل يتم تخصيص أوقات معينة مع كبار السن لننهل منهم أحداث زمان ونوثق ذلك في كتيبات .. ونشرها للفائدة..

   من :     المغرب

   آمة

   السلام عليكم الشيخ أو المسن هو الأصل الذي يجب أن نحافظ عليه و نمنحه أكبر اهتمام، فالماضي متصل بالحاضر لا يمكننا محوه.فبعدما كان الشيخ يلاقي الإحترام والتقدير أصبحنا نعتبره شيخا قد قضى أيامه و تجد الأقلية ممن يجالسونهم و يستفيدون من حديثهم عن:( اجتهادهم ،كفاحهم، تضحياتهم،..... ) ، أما الذلآخر فيتحجج بعدم توفر الوقت أو عدم اهتمامه لما يقولون وهذا قد يشعرهم بأنهم عبء على المجتمع. والغريب في الأمر أن الصغار أيضا، بعدما كانوا يستمتعون بنوادرهم و قصصهم أصبحوا يفضلون اللعب على ذلك وخلاصة القول إن كبار السن يعانون الإهمال والعزلة. ومن أهم الأمور التي تدخل السرور لديهم الإستفسار عن أحوالهم، التقرب إليهم بالإستماع لأحاديثهم بين الحين و الآخر... بالإضافة إلى ذلك: - اصطحابهم في نزهة عائلية قصد الترفيه عن النفس والإنتعاش بجو الطبيعة - تقدبم هدية أسبوعية تحسسهم بالإهتمام - تواصل مستمر بالنسبة للفئة الأخرى من الشيوخ وأخص بالذكر المحتاجين و المتواجدون بدور العجزة، إذ لهم علينا حق ووجب علينا الإهتمام بهم لأننا أسرة واحدة - تقريب الأطفال منهم من خلال جلسة أسرية تجمع الكبار و الصغار لأجل تحسيسهم بأهمية الشيخ (الأجداد .... ) وواجبنا اتجاه هذه الشريحة - حملة تحسيسية للأسر وغيرهم بضرورة العناية بهذه الفئة مع الأخذ بعين الإعتبار بالحديث النبوي وفقكم الله لما فيه الخير

   من :     السعوديه

   ساره عبدالرحمن

   1- ما هي الأمور التي تدخل السرور على كبار السن؟يحب ان يرى اناس في عمره وعاش ايام يتحدث عن ايامه 2- ما تقييمك لحالة كبار السن في البيوت و طريقة تعامل أفراد الأسرة معهم؟ قد لا يكون نفور من الاسر البعض يكون نفور من كبار سن عندم يشعر بأن من هم في سنه توفى ومنهم مريض ولا يريد ان يحتج لابنه (بمعنى عزة نفس )) 3-هل لديك اقتراحات لبرامج و فعاليات تستهدف هذه الشريحة من المجتمع؟ وجود امكان مفتوح لهم بطريقتهم ونفس بيئتهم اي طراز اثري ووفيه بعض الانشطه حلقات تحفيظ بعض الاعمال اليدويه سواء رجال او نساء ,وتوفير اعمال تجلعهم يحضرون يوميأ بحث لاتمل نفوسهم ويشعرون بإنجاز ولديهم شي يريدون ان يحققوا

   من :     السعودية

   لمياء الظلال

   1/ محادثتهم والإصغاء الى حكاياتهم و خيالاتهم أيضا دون التضجر والملل ، مشاركتهم الرأي وقص الأحداث الحالية لهم ، وإشعارهم بأهمية رأيهم كما كانوا من قبل، ولا بد من الحرص على زيارتهم لأن المسنين في هذا الوقت يحتاجون للآخرين من حولهم فقد أدؤوا واجبهم تجاه أبناءهم ويريدون أن يروا كيف يؤدي أبناءهم الواجب 2/ لا تخلو بيوتنا من التقصير تجاهم حتى ولو كنا أفضل من غيرنا فالتقصير موجود وخاصة مع وجود الأجهزة الذكية والشبكات الإجتماعية اللتي تلهينا عنهم حتى ولو اجتمعنا بهم بمكان واحد أجسادنا معا لكن أذهاننا بعيدة عنهم. 3/ دمجهم مع المجتمع بمعنى إشراكهم بعالمنا بحيث يكونوا واعين بأحداث الساعة ، تعليمهم بعض التقنيات -إن لم يكونوا في أرذل العمر- كالمجموعات البريدية -أو الواتسب ، اعطاءهم فرصة التواصل مع أحباءهم بمختلف الوسائل. بالنسبة للفعاليات: اقامة المجالس الشعبية التي تحتوي على فقرات من الشعر الشعبي، أو الأساطير ، أو المأكولات وتكون هناك مسابقات في إعدادها منهم و يكون هناك تنافس يجدد نفوسهم ويفرحهم..

   من :     السعودية

   فاطمة المطيري

   1- ما هي الأمور التي تدخل السرور على كبار السن؟ مراعاة واعتبار رأيهم إن كانوا أولياء ثم إنهم أخبر والحياة سبكتهم. وطاعتهم فيما يأمرون به ويطلبونه 2- ما تقييمك لحالة كبار السن في البيوت و طريقة تعامل أفراد الأسرة معهم؟ الحمدلله بخير وعافية ونحن شعب مسلم يخاف الله في كبار السن وقد يختلف قله قليلة ممن اغواهم الشيطان عنا. 3-هل لديك اقتراحات لبرامج و فعاليات تستهدف هذه الشريحة من المجتمع؟ عمل مجالس لهم خاصة بهم وضمهم مع غيرهم

   من :     السعوديه

   الامل بالله

   1- ما هي الأمور التي تدخل السرور على كبار السن؟ الاهتمام وتقديم العون لهم والاستماع لهم واعطائهم فرصة للتعبير عما يدور في اذهانهم عدم تركهم بمفردهم لوقت طويل 2- ما تقييمك لحالة كبار السن في البيوت و طريقة تعامل أفراد الأسرة معهم؟ الحمدلله افضل حال ولكن بعض الاسر للاسف يتعاملون معهم باسوء الطرق 3-هل لديك اقتراحات لبرامج و فعاليات تستهدف هذه الشريحة من المجتمع؟ بالصراحه كبار السن لاحظة انه تستهويهم الالغاز القديمه التي ع تاتي على شكل قصائد



  


 

   
أنا ايجابي - برامج متنوعة لكبار السن و العجائز